القانون المفقـود في الطــب . The missing law in medicine

اكتشاف السبب الحقيقي في إصابة الإنسان والحيوان بجميع أنواع الأمراض المختلفة ومؤسس مملكة المرض في جسم الانسان ( Dragon Virus ) وهو. ذو طاقة حارة شديدة. ليدمر كل النظريات المضللة والأسباب الكاذبة المنتشرة عالميا حول أسباب الأمراض المختلفة.
 
كلمة حق في زمن الباطل .
الباطل صوته أعلى، وأبواقه اوسع، واكاذيبه لا تعد ولا تحصى، ولا يمكن ان تقف عند حد. فكيف اذا كان بعض ابطاله قد بات في نظر نفسه والعميان من حوله من انصاف آلهة.


المواضيع الأخيرة .
    القانون في الطب  تحليل 1  311    دراسة تكشف علاقة السكر بالسرطان .A study reveals the relationship between sugar and cancer القانون في الطب  تحليل 1  Empty الأحد 15 يناير 2023 - 10:44 من طرفMagdy    القانون في الطب  تحليل 1  311    الشيخ محمد الليثي وليخش الذين تركوا  القانون في الطب  تحليل 1  Empty الثلاثاء 3 يناير 2023 - 8:10 من طرفAhd Allah    القانون في الطب  تحليل 1  311    التهاب المفاصل مجهول السبب. Anonymous arthritis القانون في الطب  تحليل 1  Empty الأربعاء 28 ديسمبر 2022 - 11:15 من طرفAhd Allah    القانون في الطب  تحليل 1  311     تليف رئوي مجهول السبب. Anonymous pulmonary fibrosis  القانون في الطب  تحليل 1  Empty الأربعاء 28 ديسمبر 2022 - 11:02 من طرفAhd Allah    القانون في الطب  تحليل 1  311    التهاب الجلد والعضلات مجهول السبب Dermatitis and muscles are unknown القانون في الطب  تحليل 1  Empty الأربعاء 28 ديسمبر 2022 - 5:14 من طرفالحارث    القانون في الطب  تحليل 1  311    المياه البيضاء في العين مجهولة السبب. White water in the eye is unknown. القانون في الطب  تحليل 1  Empty الثلاثاء 27 ديسمبر 2022 - 1:57 من طرفAhd Allah    القانون في الطب  تحليل 1  311    كليات الطب البديل في أمريكا .Alternative medicine colleges in America القانون في الطب  تحليل 1  Empty السبت 24 ديسمبر 2022 - 1:46 من طرفMagdy    القانون في الطب  تحليل 1  311    افضل الطرق للكشف المبكر عن الامراض المزمنة.The best methods for early detection of chronic diseases. القانون في الطب  تحليل 1  Empty الإثنين 15 أغسطس 2022 - 14:45 من طرفAhd Allah    القانون في الطب  تحليل 1  311    العقل الباطن هو قرين الانسان . القانون في الطب  تحليل 1  Empty الإثنين 15 أغسطس 2022 - 6:50 من طرفAhd Allah    القانون في الطب  تحليل 1  311    احدث طرق علاج الامراض وكيف ستكون في المستقبل .The latest methods of treating diseases and how they will be in the future. القانون في الطب  تحليل 1  Empty الإثنين 15 أغسطس 2022 - 0:51 من طرفAhd Allah    القانون في الطب  تحليل 1  311    العصب الحائر. هل يعالج جميع الامراض ؟ .The vagus nerve. Does it cure all diseases? القانون في الطب  تحليل 1  Empty السبت 13 أغسطس 2022 - 2:37 من طرفAhd Allah    القانون في الطب  تحليل 1  311    أكثر من 6 آلاف مرض نادر تصيب الملايين More than 6,000 rare diseases affect millions  القانون في الطب  تحليل 1  Empty الثلاثاء 9 أغسطس 2022 - 19:00 من طرفAhd Allah    القانون في الطب  تحليل 1  311    British scientific study: the possibility of transmitting cancer from a pregnant woman to her fetus القانون في الطب  تحليل 1  Empty الخميس 4 أغسطس 2022 - 21:56 من طرفAhd Allah    القانون في الطب  تحليل 1  311     Swedish study on the influence of coffee and tamoxifen on cancer? القانون في الطب  تحليل 1  Empty الأحد 31 يوليو 2022 - 23:16 من طرفAhd Allah    القانون في الطب  تحليل 1  311    الجينات أم نمط المعيشة.ما سبب الإصابة بمرض السكري؟ . Genes or lifestyle. What is the cause of diabetes? القانون في الطب  تحليل 1  Empty الأحد 31 يوليو 2022 - 8:22 من طرفAhd Allah

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
 

 القانون في الطب تحليل 1

اذهب الى الأسفل 
+3
مجدي عمران
Suhir
ABO AHMED
7 مشترك
كاتب الموضوعرسالة
ABO AHMED
الأدارة.
ABO AHMED


الجنسية : مصري

ذكر

المساهمات : 328

تاريخ الميلاد : 20/11/1953

تاريخ التسجيل : 01/05/2012

العمر : 69

الموقع : القانون المفقود في الطب

العمل. العمل. : باحث في الطب البديــــــل .


القانون في الطب  تحليل 1  Empty
مُساهمةموضوع: القانون في الطب تحليل 1    القانون في الطب  تحليل 1  Emptyالخميس 17 يناير 2013 - 22:44

الله اكبر
بسم الله الرحمن الرحيم

ابن سيناء

هو من أبرز العلماء الذين نبغوا فى الطب و يعد فى مقدمة علماء العرب جميعا
الأسم الكامل : أبو علي الحسين بن عبد الله بن الحسن بن علي بن سينا
مولده : ولد في قرية افشنا قريبة من بخاري فى عام 980 م - 370 هـ
وفاته : توفى فى 1037 م - 428 هـ
نبغ فى : في الفلسفة
في العلوم الآلية
في العلوم النظرية
في العلوم العملية
في العلوم الأصلية
في الرياضيات
في الطبيعيات وتوابعها
في الطب
أراجيز طبية
في الموسيقى
نشأته : ووالده من اتباع الباطنية، كما ذكر ابن سينا وقد كان يحضر اجتماعاتها السرية ويعقد بعضها في بيته، ويحرص على حضور ابن سينا وأخيه لتلك الاجتماعات، وإن كان ابن سينا غير مقتنع بها. رحل إلي مدينة بخاري وهناك التحق ببلاط السلطان نوح بن منصورالساماني,الذي اسند إليه متابعة الأعمال المالية للسلطان.
في بخاري بدأ ابن سينا رحلة تلقي العلوم, حفظ القرآن وعمره لم يتجاوز العاشرة ثم تلقي علوم الفقه والأدب والفلسفة والطب.
حدث أن قدم إلى بخارى عالم متخصص بعلوم الفلسفة والمنطق اسمه"أبو عبد الله النائلي" وهو من فلاسفة الباطنية، فاستضافه والد ابن سينا، وطلب إليه أن يلقِن ابن سينا شيئاً من علومه، فما كان من هذا العالم إلا أن تفرَغ لتلميذه، وأخذ عليه لاتخطر على بال معلمه. واستمر ابن سينا مع معلمه إلى أن غادر هذا المعلم بخارى.
بدأ نبوغ ابن سينا منذ صغره, إذ يحكي أنه قام وهو لم يتجاوز الثامنة عشر بعلاج السلطان نوح بن منصور الساماني, وكانت هي الفرصة الذهبية التي سنحت لابن سينا, التحاقه ببلاط السلطان ووضعت مكتبته الخاصة تحت تصرف ابن سينا.
دروساً من كتاب المدخل إلى علم المنطق المعروف باسم "إيساغوجي". وما كان أشد اعجاب النائلي من تلميذه حين وجده يجيب عن الأسئلة المنطقية المحيِِرة إجابات صائبة تكاد

مؤلفاته : أثر ابن سينا فى الطب بمؤلفاته الرائعه مثل :

كتاب رسالة في تشريح الأعضاء

يبحث في تعريف الطب ويشرح أغراضه، كما يتكلم فيه عن الأمزجة والأخلاط وتشريح الجسم ووظائف الأعضاء. وقد ورد فيه ذكر لبعض الأمراض وأسبابها وعلاجها.

كتاب الأدوية

وهو خاص بعلم العقاقير، أو الأدوية المفردة، ويحتوي عددا كبيرا من النباتات الطبية أكثرها فارسي المنشأ، وبعضها من أصل يوناني أو هندي أو صيني أو عربي.

كتاب دفع المضار الكلية عن الأبدان الإنسانية

تكلم فيه عن الأمراض التي تصيب أعضاء الجسم المختلفة، وذكر أسبابها وأعراضها وعلاجها وأحيانا إنذارها.

كتاب رسالة في الفصد

تحدث فيه عن عدة مواضيع، كالكسور والخلوع وبعض الحمات كالحصبة والجدري، وتحدث في القسم الأخير من هذا الجزء عن السموم ومضاداتها.

كتاب رسالة في سياسة البدن وفضائل الشراب

تحدث فيه عن الأدوية المركبة أو ما كان يعرف بالأقرباذين. وقد ورد في هذا الجزء ذكر لتحضير ما ينوف عن ثمانمائة دواء مركب.

منقول

و ألف أيضا كتابة المشهور القانون فى الطب.

وهنا سبتناول باذن الله تعالي كتاب هذا العالم الجليل بالدراسه والتحليل
لمعرفة مواطن الصواب ومواطن الخطا ....

الله اكبر
اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
بسم الله الرحمن الرحيم
الاخوة الاعضاء الكرام
هذا هو الجزء الاول من كتاب العالم الجليل بن سينا رحمه الله
وستناوله بالشرح والتحليل لبعض القوانين التي احتواها ووردت فيه ولكن ليس لانكار فضل هذا
العالم الجليل فلولا ما جاء به ما توصلنا نحن الي الحقيقه فقد ارسي هو وامثاله العلماء الاقدمين
اسس العلم العظيم ولا ننكر فضلهم وسبقهم وعلمهم الذي مازال العالم يذكره ويشيد به حتي الان
وستجدون اننا كتبنا ملاحظاتنا تحت كل جملة كان لنا فيها رايا مخالف لما جاء بالكتاب وبالنسبة
لما نراه انه صواب وعين الحقيقه سنذكر ذلك ايضا ونؤيده فيه .

ونبدا بالفصل الاول من الجزء الاول من قانون ابن سينا.


الكتاب الأول الأمور الكلية في علم الطب
يشتمل على أربعة فنون :
الفن الأول حد الطب
وموضوعاته من الأمور الطبيعية
التعليم الأول موضوعات الطب
الفصل الأول


أقول : إن الطب علم يتعرف منه أحوال بدن الإنسان من جهة ما يصح ويزول عن الصحة ليحفظ الصحة حاصلة ويستردها زائلة .
ولقائل أن يقول أن الطب ينقسم إلى نظر وعمل وأنتم قد جعلتم كله نظراً إذ قلتم أنه علم .
وحينئذ نجيبه ونقول إنه يقال إن من الصناعات ما هو نظري وعملي ومن الحكمة ما هو نظري وعملي ويقال إن من الطب ما هو نظري وعملي .
ويكون المراد في كل قسمة بلفظ النظري والعملي شيئاً أخر ولا نحتاج ألان إلى بيان اختلاف القسمين فقد حصل لك علم علميّ وعلم عمليّ وإن لم تعمل قط .
وليس لقائل أن يقول إن أحوال بدن الإنسان ثلاث : الصحة والمرض وحالة ثالثة لا صحة ولا مرض وأنت اقتصرت على قسمين فإن هذا القائل لعله إذا فكر لم يجد أحد الأمرين واجباً لا هذا التثليث ولا إخلالنا به .
ثم إنه إن كان هذا التثليث واجباً فإن قولنا : الزوال عن الذصحة يتضمن المرض والحالة الثالثة التي جعلوها ليس لها حدّ الصحة إذ الصحة ملكة أو حالة تصدر عنها الأفعال من الموضوع لها سليمة ولا لها مقابل هذا الحد إلا أن يحدوا الصحة كما يشتهون ويشترطون فيه شروطاً ما بهم إليها حاجة .
ثم لا مناقشة مع الأطباء في هذا وما هم ممن يناقشون في مثله ولا تؤدي هذه المناقشة بهم أو بمن يناقشهم إلى فائدة في الطب .
وأما معرفة الحق في ذلك فمما يليق بأصول صناعة أخرى نعني أصول صناعة المنطق فليطلب من هناك .

( الحقيقةان من يقول ان احوال بدن الانسان ثلاثة احوال فقد اخطا فهما حالان فقط اما صحة واما مرض ......تعليق )الفصل الثاني
لما كان الطب ينظر في بدن الإنسان من جهة ما يصح ويزول عن الصحة والعلم بكل شيء إنما يحصل ويتمّ إذا كان له أسباب يعلم أسبابه فيجب أن يعرف في الطب أسباب الصحة والمرض والصحة والمرض تعليق ..( نعم كلام جميل . يجب ان يعرف في الطب اسباب الصحة واسباب المرض .. )
وأسبابهما قد يكونان ظاهرين وقد يكونان خفيين لا ينالان بالحسّ بل بالاستدلال من العوارض فيجب أيضاَ أن تعرف في الطب العوارض التي تعرض في الصحة والمرض . تعليق ..( اذا كانت هذه الاسباب كانت خفيه في الماضي فقد اصبحت الان ظاهرة للجميع بلا استثناء كما هي دائما منذ القدم )وقد تبين في العلوم الحقيقية أن العلم بالشيء إنما يحصل من جهة العلم بأسبابه . تعليق ..( الله اكبر . كلام جميل وصحيح )ومبادين إن كانت له إن لم تكن فإنما يتمم من جهة العلم بعوارضه ولوازمه الذاتية .
لكن الأسباب أربعة أصناف : مادية وفاعلية وصورية وتمامية . تعليق .. ( ااااه . هنا تبدا الاخطاء . )والأسباب المادية : هي الأشياء الموضوعة التي فيها تتقوم الصحة والمرض : أما الموضوع الأقرب فعضو أو روح .
وأما الموضوع الأبعد فهي الأخلاط وأبعد منه هو الأركان
تعليق ..( لقد ذكر الكتاب ان اسباب الصحة والمرض اربعة انواع واصناف وهي قانون هام جدا يرتكز عليه غالبية العلوم الوارده وما بني علي خطا فهو خطا ......وهو يفول : ان هذه الاسباب الاربعه هي ماديه .. وفاعلية .. وصورية .. وتماميه .
ووصف الاسباب المادية بانها الاشياء الموضوعه التي بها تتقوم الصحة والمرض وفسر هذه الاشياء الموضوعه بانها
ااما تكون احد اعضاء الجسم او الروح نفسها او تكون الاخلاط الاربعه التي تتكون داخل الجسد .
وهذان موضوعان بحسب التركيب وإن كان أيضاً مع الاستحالة وكل ما وضع كذلك فإنه يساق في تركيبه واستحالته إلى وحدة ما وتلك الوحدة في هذا الموضع التي تلحق تلك الكثرة : إما مزاج وإما هيئة .
أما المزاج فبحسب الاستحالة وإما الهيئة فبحسب التركيب .
وهنا يشرح الكتاب الاسباب الموضوعه الماديه الخاصه بالجسم نفسهواضاف سببان اخران وهما التركيب والاستحاله
واشار الي ان مزاج الجسم يعتمد علي الاستحاله والهيئة تعتمد علي التركيب ....
وهنا يجب علينا ان نوضح ونحلل هذا القانون الهام جدا جدا ...فان اعضاء الجسم مفعول بها وليست فاعل للصحة او المرض
اما الروح فهي بريئة تماما من فعل الصحة او المرض.. وكان يجب علي المؤلف
ان يتوقف هنا وعند هذا القانون وقفة طويله حتي يدقق جيدا ويمحص ويتأكد من الاسباب الحقيقيه ولا يلقي بها سريعا علي
ظواهر هي بريئة تماما منه براءة الذئب من دم ابن يعقوب .. واحقاقا للحق ولعدم انكار فضل هذا العالم الجليل فاننا يجب ان نلتمس
له العذر لكثرة مؤلفاته في علوم مختلفه واعتقد انه لكثرة مشاغله وضيق وقته لم ينتبه لتلك النقطه وهذه الجزئيه مع اهميتها. ..
فقد قال  : ان هذه الاسباب الاربعه هي :
أسباب : ماديه .. وفاعلية .. وصورية .. وتماميه .
ويجب علينا ان نتوقف هنا قليلا قبل الخوض في الكتاب لمحاولة فهم ما يعنيه وما يقصده الكتاب بتلك الاسباب الاربعة الرئيسيه للصحة والمرض  وتحليلها لمعرفة اين يكمن الخطأ واين مكمن الصواب .

فقد وصف الاسباب المادية بانها الاشياء الموضوعه التي بها تتقوم الصحة والمرض وفسر هذه الاشياء الموضوعه بانها ااما تكون احد اعضاء الجسم او الروح نفسها او تكون الاخلاط التي تتكون داخل الجسد او الاركان .
فقال :
[ والأسباب المادية : هي الأشياء الموضوعة التي فيها تتقوم الصحة والمرض : أما الموضوع الأقرب فعضو أو روح . وأما الموضوع الأبعد فهي الأخلاط وأبعد منه هو الأركان وهذان موضوعان بحسب التركيب وإن كان أيضاً مع الاستحالة وكل ما وضع كذلك فإنه يساق في تركيبه واستحالته إلى وحدة ما وتلك الوحدة في هذا الموضع التي تلحق تلك الكثرة : إما مزاج وإما هيئة .أما المزاج فبحسب الاستحالة وإما الهيئة فبحسب التركيب ]

وهنا يشرح الكتاب الاسباب الموضوعه الماديه الخاصه بالجسد نفسه اي اسباب داخليه وذكر كاحد اعضاء الجسم ونحن نتسائل :
كيف يتسبب عضو في مرض الجسد او في سلامته  اللهم الا اذا كان هذا العضو مريضا اصلا .
..فان اعضاء الجسم مفعول بها وليست فاعل للصحة او المرض فاذا كان هذا العضو مريضا فما السبب في اصابته بالمرض اصلا ؟ فاننا نجد ان الكتاب قد اسقط من حساباته السبب الرئيسي لمرض العضو الذي قد يتسبب في مرض الجسد علي حد تعبيره.
وهذا هو الخطأ الاول في تلك الجزئية الذي وقع فيه الكتاب
ثم ذكر الروح نفسها ولم يذكر لنا كيف تتسبب الروح في مرض الجسد ؟ والمشكلة انه قد وضعهما في المرتبة الاولي في اسباب المرض وذكر انه ياتي بعدهما الاخلاط في الثالثة ثم الاركان في الرابعة واضاف سببان اخران وهما التركيب والاستحاله واشار الي ان مزاج الجسم يعتمد علي الاستحاله والهيئة تعتمد علي التركيب ....
ولا ننسي ذكره ان الاقرب في اصابة الجسد بالمرض هو العضو والروح والابعد في ذلك هو الاخلاط ثم الابعد من ذلك هو الاركان  وهذا كلام بعيد جدا عن الحقيقة والصواب وبعيد عن التسلسل المرضي وامتداده وتطوره بالجسد.

اما الروح فهي بريئة تماما من فعل الصحة او المرض.وهذا هو الخطأ الثاني .اما الاخلاط واركانها فهي الشيء الوحيد المادي الذي ذكره الكتاب صحيحا ولكنه ليس في موضعه ونجده قد اسقطت من حساباته ايضا الاسباب الرئيسيه لصناعة وتكوين تلك الاخلاط المسببة للمرض بالجسد علي حد قوله .
اما المرحلة الاخيرة من تلك الاسباب المذكوره الا وهي الاركان فقال فيها : أنها أربعة لا غير اثنان منها خفيفان واثنان ثقيلان فالخفيفان النار والهواء والثقيلان الماء والأرض  ويقصد بها الطبيعة الجسدية للانسان سواء كان ناريا او ترابيا او هوائيا او مائيا . وهي عوامل بعيدة كل البعد عن مقصدنا وليست لها علاقة نهائيا بجلب الصحة او بجلب لمرض وليست عوامل اساسيه في صنع المرض  وهذا هو الخطأ الثالث الذي  وقع فيه الكتاب  اما الاستحاله والتركيب فهما حالة الاخلاط والمدي التي وصلت اليه من الفساد ....
اذاا هذه الاسباب الماديه المذكوره باستثناء الروح ماهي الا علامات واشارات ودلائل لوجود المسبب الاصلي الاوحد للمرض ..والذي بدونه  يكون الجسد في كامل الصحة لا يشتكي من اي نوع من المرض وقد اغفله الكتاب وسقط من حساباته  ولم يذكره نهائيا,,,,,


وأما الأسباب الفاعلية : فقد قال فيها :

وأما الأسباب الفاعلية : فهي الأسباب المغيرة أو الحافظة لحالات بدن الإنسان من الأهوية وما يتصل بها والمطاعم والمياه والمشارب وما يتصل بها والاستفراغ والاحتقان والبلدان والمساكن وما يتصل بها والحركات والسكونات البدنية والنفسانية ومنها النوم واليقظة والاستحالة في الأسنان والاختلاف فيها وفي الأجناس والصناعات والعادات والأشياء الواردة على البدن الإنساني مماسة له إما غير مخالفة للطبيعة وإما مخالفة للطبيعة .

[ ولنا في تلك المسألة رأي آخر يخالفه !]
وسنذكره لاحقا باذن الله تعالي

والاسباب التي اسماها  الفاعليه .سنجد انها الاسباب الخارجيه عن الجسد ويريد ان يخبرنا بان جسد الانسان تتحكم به ظروف البيئة والطقس والسكن و والعادات والتقاليد والصناعات  والطعام والشراب  وحتي حركات الانسان وسكونه  ونومه ويقظته والعادات والاشياء الواردة علي البدن  ويريد القول بان جميع هذه الظروف التي يتعرض لها الانسان تتحكم في جلب المرض او جلب الصحة فاذا كانت هذه العوامل غير طبيعية ومخالفة لطبيعتها فانها تجلب للانسان المرض
واذا كانت تلك العوامل طبيعية وغير مخالفة للطبيعة فانها تحافظ علي الصحة ولا يمرض الانسان .
وهذه الاسباب المذكورة جميعها بلا استثناء بريئة تماما من اصابة الجسد باي نوع من الامراض وهي بريئة من ذلك براءة الذئب من دم بن يعقوب .
ولكن ! ما السبب الذي جعل علماؤنا السابقون يعتقدون بان هذه الاسباب وغيرها من ظواهر الامور انها قد تكون عاملا في اصابة الجسد بالامراض ؟
وقد حان الوقت للاجابة علي هذا السؤال ؟
...........................................
وأمّا الأسباب الصورية : فالمزاجات والقوى الحادثة بعدها والتراكيب .
وأما الأسباب التمامية : فالأفعال وفي معرفة الأفعال معرفة القوى لا محالة ومعرفة الأرواح الحاملة للقوى كما سنبين فهذه موضوعات صناعة الطب من جهة أنها باحثة عن بدن الإنسان أنه كيف يصح ويمرض .
تعليق :واستطرد الكتاب واضاف لما ذكر اسبابا اخري.
اسماها بالفاعلية : اي المؤثره في جسم الانسان بالصحة والمرض وذكر من اهمها الاهوية اي الطقس ومتقلباته
وكذلك المطاعم اي الطعام الذي يتناوله الانسان والمياه والمشروبات واضاف الاستفراغ والاحتقان مع انه ليس محل ذكرهما هنا
والبلاد والسكن وما ذكر اعلاه في الاسباب الفاعليه لعدم التكرار.
واضاف اسبابا صوريه واسبابا تماميه اي المتممه ووصفها بانها افعال الانسان وبها تعرف القوه علي حد تعبيره.
وهنا يجب ان ننوه الي ان ما ذكرمن الاسباب المؤثرة في الجسم بالصحة والمرض جميعها بلا استثناء خطأ ...
فبعضها ليس له علاقة اصلا بالصحة والمرض والبعض الاخر قد يعتبر عامل مساعد وثانوي في تأثيره للصحة او علي المرض..
ولكنه ابدا بحال لا يكون عامل اصلي ومؤثر فعال واساسي لجلب الصحة او المرض لجسم الانسان ..........,
وسنوالي تباعا باذن الله تعالي..
وأما من جهة تمام هذا البحث وهو أن تحفظ الصحة وتزيل المرض فيجب أن تكون لها أيضاً موضوعات أخر بحسب أسباب هذين الحالين وآلاتهما وأسباب ذلك التدبير بالمأكول والمشروب واختيار الهواء وتقدير الحركة والسكون والعلاج بالدواء والعلاج باليد وكل ذلك عند الأطباء بحسب ثلاثة أصناف من الأصحاء والمرضى والمتوسطين الذين نذكرهم ونذكر أنهم كيف يعدون متوسطين بين قسمين لا واسطة بينهما في الحقيقة .تعليق نعم هذا صحيح .فهنا اعترف الكتاب أخيرا بان لا وسط بين الصحة والمرض في الاصل وإذ قد فصلنا هذه البيانات فقد اجتمع لنا أن الطب ينظر في الأركان والمزاجات والأخلاط والأعضاء البسيطة والمركبة والأرواح وقواها الطبيعية والحيوانية والنفسانية والأفعال وحالات البدن من الصحة والمرض والتّوسط وأسبابها من المآكل والمشارب والأهوية والمياه والبلدان والمساكن والاستفراغ والاحتقان والصناعات والعادات والحركات البدنية والنفسانية والسكونات والأسنان والأجناس والورادات على البدن من الأمور الغريبة والتدبير بالمطاعم والمشارب واختيار الهواء واختيار الحركات والسكونات والعلاج والأدوية وأعمال اليد لحفظ الصحة وعلاج مرض مرض فبعض هذه الأمور إنما يجب عليه من جهة ما هو طبيب أن يتصوره بالماهية فقط تصوراً علمياً ويصدق بهليته تصديقاً على أنه وضع له مقبول من صاحب العلم الطبيعي وبعضها يلزمه أن يبرهن عليه في صناعته فما كان من هذه كالمبادئ فيلزمه أنه يتقلد هليتها فإن مبادىء العلوم الجزئية مسلمة وتتبرهن وتتبين في علوم أخرى أقدم منها وهكذا حتى ترتقي مبادىء العلوم كلها إلى الحكمة الأولى التي يقال لها علم ما بعد الطبيعة .
تعليق :هنا عاد الكتاب الي فلسفة ان الطبيب لابد ان ينظر الي اركان الصحة والمزاجات العامه والاخلاط الاربعه وكذلك الاعضاء وما ذكر اعلاه وعاد مكررا ماقد سلف وعلقنا عليه سابقا وقلنا انها بعيدة كل البعد عن الاسباب الحقيقية التي اكتشفناها ومسببات الامراض
وإذا شرع بعض المتطلبين وأخذ يتكلم في إثبات العناصر والمزاج وما يتلو ذلك مما هو موضوع العلم الطبيعي فإنه يغلط من حيث يورد في صناعة الطب ما ليس من صناعة الطب ويغلط من حيث يظن أنه قد يبين شيء ولا يكون قد بينه البتة فالذي يجب أن يتصوّره الطبيب بالماهية ويتقلد ما كان منه غير بين الوجود بالهلية هو هذه
الجملة الأركان أنها هل هي وكم هي والمزاجات أنها هل هي وما هي وكم هي والأخلاط أيضاً هل هي وما هي وكم هي والقوى هل هي وكم هي والأرواح هل هي وكم هي وأين هي .
وأن لكل تغير حال وثباته سبباً وأن الأسباب كم هي .
وأما الأعضاء ومنافعها فيجب أن يصادفها بالحس والتشريح .


والذي يجب أن يتصوره ويبرهن عليه الأمراض وأسبابها الجزئية وعلاماتها وأنه كيف يزال المرض وتحفظ الصحة فإنه يلزمه أن يعطي البرهان على ما كان من هذا خفي الوجود بتفصيله وتقديره وتوفيته .
و " جالينوس " إذ حاول إقامة البرهان على القسم الأول فلا يجب أن يحاول ذلك من جهة أنه طبيب ولكن من جهة أنه يجب أن يكون فيلسوفاً يتكلم في العلم الطبيعي كما أن الفقيه إذا حاول أن يثبت صحة وجوب متابعة الإجماع فليس ذلك له من جهة ما هو فقيه ولكن من جهة ما هو متكلم ولكن الطبيب من جهة ما هو طبيب والفقيه من جهة ما هو فقيه ليس يمكنه أن يبرهن على ذاك بته ! وإلا وقع الدور .
التعليم الثاني في الأركان

وهو فصل واحد الأركان هي أجسام ما بسيطة : هي أجزاء أولية لبلن الإنسان وغيره وهي التي لا يمكن أن تنقسم إلى أجزاء مختلفة بالصورة وهي التي تنقسم المركبات إليها ويحدث بامتزاجها الأنواع المختلفة الصور من الكائنات فليتسلم الطبيب من الطبيعي أنها أربعة لا غير اثنان منها خفيفان واثنان ثقيلان فالخفيفان النار والهواء والثقيلان الماء والأرض والأرض جرم بسيط موضعه الطبيعي هو وسط الكل يكون فيه بالطبع ساكناً ويتحرك إليه بالطبع إن كان مبايناً وذلك ثقله المطلق وهو بارد يابس في طبعه أي طبعه طبع إذا خلي وما يوجبه ولم يغيره سبب من خارج ظهر عنه برد محسوس ويبس .
ووجوده في الكائنات وجد مفيد للاستمساك والثبات وحفظ الأشكال والهيئات .
وأما الماء فهو جرم بسيط موضعه الطبيعي أن يكون شاملاً للأرض مشمولاً للهواء إذا كانا على وضعيهما الطبيعيين وهو ثقله الإضافي .
وهو بارد رطب أي طبعه طبع إذا خلي وما يوجبه ولم يعارضه سبب من خارج ظهر فيه برد محسوس وحالة هي رطوبة وهي كونه في جبلته بحيث يجيب بأدنى سبب إلى أن يتفرق ويتحد ويقبل أي شكل كان ثم لا يحفظه .
ووجوده في الكائنات لتسلس الهيئات التي يراد في أجزائها التشكيل والتخطيط والتعديل فإن الرطب وإن كان سهل الترك للهيئات الشكلية فهو سهل القبول لها كما أن اليابس وإن كان عسر القبول للهيئات الشكلية فهو عسر الترك لها ومهما تخمر اليابس بالرطب استفاد اليابس من الرطب قبولا " للتمديد والتشكيل سهلاً واستفاد الرطب من اليابس حفظاً لما حدث فيه من التقويم والتعديل قوياً واجتمع اليابس بالرطب عن تشتته واستمسك الرطب باليابس عن سيلانه .
وأما الهواء فإنه جرم بسيط موضعه الطبيعي فوق الماء وتحت النار وهذا خفته الإضافية وطبعه حار رطب على قياس ما قلنا ووجوده في الكائنات لتتخلخل وتلطف وتخف وتستقل .

وأما النار فهو جرم بسيط موضعه الطبيعي فوق الأجرام العنصرية كلها ومكانه الطبيعي هو السطح المقعر من الفلك الذي ينتهي عنده الكون والفساد وذلك خفته المطلقة وطبعه حار يابس ووجوده في الكائنات لينضج ويلطف ويمتزج ويجري فيها بتنفيذه الجوهر الهوائي وليكسر من محوضة برد العنصرين الثقيلين الباردين فيرجعا عن العنصرية إلى المزاجية .
والثقيلان أعون في كون الأعضاء وفي سكونها .
والخفيفان أعون في كون الأرواح وفي تحرّكها وتحريك الأعضاء وإن كان المحرك الأول هو النفس بإذن باريها فهذه هي
 .التعليم الثالث الأمزجة
وهو ثلاثة فصول
الفصل الأول المزاج
أقول : المزاج : كيفية حاصلة من تفاعل الكيفيات المتضادات إذا وقفت على حد ما .
ووجودها في عناصر متصغرة الأجزاء ليماس أكثر كل واحد منها أكثر الآخر .
إذا تفاعلت بقواها بعضها في بعض حدث عن جملتها كيفية متشابهة في جميعها هي : المزاج والقوى الأولية في الأركان المذكورة أربع هي : الحرارة والبرودة والرطوبة واليبوسة .
وبين أن المزاجات في الأجسام الكائنة الفاسدة إنما تكون عنها وذلك بحسب ما توجبه القسمة العقلية بالنظر المطلق غير مضاف إلى شيء على وجهين .
وأحد الوجهين أن يكون المزاج معتدلاً على أن تكون المقادير من الكيفيات المتضادة في الممتزج متساوية متقاومة ويكون المزاج كيفية متوسطة بينها بالتحقيق .
أميل إلى أحد الطرفين إما في إحدى المتضادتين اللتين بين البرودة والحرارة والرطوبة واليبوسة وأما في كليهما .
لكن المعتبر في صناعة الطب بالاعتدال والخروج عن الاعتدال ليس هذا ولا ذلك بل يجب أن يتسلم الطبيب من الطبيعي .

تعليق :وهنا ذكرها الكتاب وبكل صراحه وصرح بأن الامراض ترجع الي الاركان الاربعه وهي :الناري والترابي والهواءي والماءي ويقصد طباع الاجسام .
وقال :أن المزاجات في الأجسام الكائنة الفاسدة إنما تكون عنها وذلك بحسب ما توجبه القسمة العقلية بالنظر المطلق.
وهذا القانون خطأ خطأ لانه لا يتغير مزاج أو طبع عضو من الاعضاء الا بفعل فاعل أولا ثم يأتي المرض بعد ذلك اذا لم يرجع العضو
الي سابق مزاجه الطبيعي لفترة طويله

إن المعتدل على هذا المعنى مما لا يجوز أن يوجد أصلاً فضلاً عن أن يكون مزاج إنسان أو عضو إنسان وأن يعلم أن المعتدل الذي يستعمله الأطباء في مباحثهم هو مشتق لا من التعادل الذي هو التوازن بالسوية بل من العدل في القسمة وهو أن يكون قد توفر فيه على الممتزج بدناً كان بتمامه أو عضواً من العناصر بكمياتها وكيفياتها القسط الذي ينبغي له في المزاج الإنساني على أعدل قسمة ونسبة .
لكنه قد يعرض أن تكون هذه القسمة التي تتوفر على الإنسان قريبة جداً من المعتدل الحقيقي الأوَل وهذا الاعتدال المعتبر بحسب أبدان الناس أيضاً الذي هو بالقياس إلى غير مما ليس له ذلك الاعتدال وليس له قرب الإنسان من الاعتدال المذكور في الوجه الأول يعرض له ثمانية أوجه من الاعتبارات .
فإنه إما أن يكون بحسب النوع مقيساً إلى ما يختلف مما هو خارج عنه .
وإما أن يكون بحسب النوع مقيساً إلى ما يختلف مما هو فيه .
وإما أن يكون بحسب صنف من النوع مقيساً إلى ما يختلف مما هو خارج عنه وفي نوعه وإما أن يكون بحسب الشخص من الصنف من النوع مقيساً إلى ما يختلف مما هو خارج عنه وفي صنفه وفي نوعه .
وإما أن يكون بحسب الشخص مقيساً إلى ما يختلف من أحواله في نفسه .
وإما أن يكون بحسب العضو مقيساً إلى ما يختلف مما هو خارج عنه وفي بدنه .
وإما أن يكون بحسب العضو مقيساً إلى أحواله في نفسه .
والقسم الأوّل : هو الاعتدال الذي للإنسان بالقياس إلى سائر الكائنات وهو شيء له عرض وليس منحصر في حد وليس ذلك أيضاً كيف اتفق بل له في الإفراط والتفريط حدان إذا خرج عنهما بطل المزاج عن أَن يكون مزاج إنسان .

وأما الثاني : فهو الواسطة بين طرفي هذا المزاج العريض ويوجد في شخص في غاية الاعتدال من صنف في غاية الاعتدال في السنّ الذي يبلغ فيه النشوّ غاية النموّ وهذا أيضا " وإن لم يكن الاعتدال الحقيقي المذكور في ابتداء الفصل حتى يمتنع وجوده فإنه مما يعسر وجوده وهذا الإنسان أيضاً إنما يقرب من الاعتدال الحقيقي المذكور لا كيف اتفق ولكن تتكافأ أعضاؤه الحارة كالقلب والباردة كالدماغ والرطبة كالكبد واليابسة كالعظام فإذا توازنت وتعادلت قربت من الاعتدال الحقيقي وأما باعتبار كل عضو في نفسه إلا عضواً واحداً وهو الجلد على ما نصفه بعد .
وإما بالقياس إلى الأرواح وإلى الأعضاء الرئيسة فليس يمكن أن يكون مقارباً لذلك الاعتدال الحقيقي بل خارجاً عنه إلى الحرارة والرطوبة .
فإن مبدأ الحياة هو القلب والروح وهما حاران جداً مائلان إلى الإفراط .
والحياة بالحرارة والنشوء بالرطوبة بل الحرارة تقوم بالرطوبة وتغتذي بها .
والأعضاء الرئيسة ثلاثة كما سنبين بعد هذا والبارد منها واحد وهو الدماغ .
وبرده لا يبلغ أن يعدل حر القلب والكبد .
واليابس منها أو القريب من اليبوسة واحد وهو القلب ويبوسته لا تبلغ أن تعدل مزاج رطوبة الدماغ والكبد .
وليس الدماغ أيضاً بذلك البارد ولا القلب أيضاً بذلك اليابس ولكن القلب بالقياس إلى الآخر يابس والدماغ بالقياس إلى الآخرين بارد .
وأما القسم الثالث : فهو أضيق عرضاً من القسم الأول أعني من الاعتدال النوعي إلا أن له عرضاً صالحاً وهو المزاج الصالح لأمةٍ من الأمم بحسب القياس إلى إقليم من الأقاليم وهواء من الأهوية فإن للهند مزاجاً يشمهلم يصحون به .
وللصقالبة مزاجاً آخر يخصون به ويصحون به .
كل واحد منهما معتدل بالقياس إلى صنفه وغير معتدل بالقياس إلى الآخر .
فإن البدن الهندي إذا تكيف بمزاج الصقلابي مرض أو هلك .
وكذلك حال البدن الصقلابي إذا تكيّف بمزاج الهندي .

فيكون إذن لكل واحد من أصناف سكان المعمورة مزاج خاص يوافق هواء إقليمه وأما القسم الرابع : فهو الواسطة بين طرفي عرض مزاج الإقليم وهو أعدل أمزجة ذلك الصنف .
وأما القسم الخامس : فهو أضيق من القسم الأوّل والثالث وهو المزاج الذي يجب أن يكون لشخص معيّن حتى يكون موجوداً حيا " صحيحاً وله أيضاً عرض يحدّه طرفا إفراط وتفريط .
ويجب أن تعلم أن كل شخص يستحق مزاجاً يخصّه يندر أو لا يمكن أن يشاركه فيه الآخر .
وأما القسم السادس : فهو الواسطة بين هذين الحدين أيضا " وهو المزاج الذي إذا حصل للشخص كان على أفضل ما ينبغي له أن يكون عليه .
وأما القسم السابع : فهو المزاج الذي يجب أن يكون لنوع كل عضو من الأعضاء يخالف به غيره فإن الاعتدال الذي للعظم هو أن يكون اليابس فيه أكثر وللدماغ أن يكون الرطب فيه أكثر وللقلب أن يكون الحار فيه أكثر وللعصب أن يكون البارد فيه أكثر ولهذا المزاج أيضاً عرض يحده طرفا إفراط وتفريط هو دون العروض المذكورة في الأمزجة المتقدمة .
وأما القسم الثامن : فهو الذي يخصّ كل عضو من الاعتدال حتى يكون العضو على أحسن ما يكون له في مزاجه فهو الواسطة بين هذين الحدّين وهو المزاج الذي إذا حصل للعضو كان على أفضل ما ينبغي له أن يكون عليه .
فإذا اعتبرت الأنواع كان أقربها من الاعتدال الحقيقي هو الإنسان .
وإذا اعتبرت الأصناف فقد صحّ عندنا أنه إذا كان في الموضع الموازي لمعدل النهار عمارة ولم يعرض من الأسباب الأرضية أمر مضاد أعني من الجبال والبحار فيجب أن يكون سكانها أقرب الأصناف من الاعتدال الحقيقي .
وصحّ أن الظن الذيَ يقع أن هناك خروجاَ عن الاعتدال بسبب قرب الشمس ظن فاسد فإن مسامتة الشمس هناك أقل نكاية وتغييرا " للهواء من مقاربتها ههنا أو أكثر عرضا " مما ههنا وإن لم تَسَامِت ثم سائر أحوالهم فاضلة متشابهة ولا يتضاد عليهم الهواء تضاداً محسوسا " بل يشابه مزاجهم دائما "
تعليق :.وهنا في هذا الجزء قد وضع الكتاب اساس طب تسكين المرض بمحاولة ارجاع الاعضاء الي مزاجها وطبعها الاصلي.
فقد ذكر الطبع الغالب علي بعض الاعضاء ووضع الاعتدال في المزاج والطبع للبعض الاخر حتي يتمكن الطبيب من استخدام الادويه المناسبه لكل عضو علي حده والتي ترجعه الي اعتداله وبذلك تختفي اعراض المرض ونعتقد انها فلسفة جيدة الي حد ما طالما يجهل الطبيب السبب الرئيسي للمرض وهذا ما كان سائدا في هذا العصر وحتي الان
وسنوالي التعليق تباعا باذن الله
وكنا قد عملنا في تصحيح هذا الرأي رسالة .
ثم بعد هؤلاء فأعدل الأصناف سكان الاقليم الرابع فإنهم لا محترقون بدوام مسامتة الشمس رؤوسهم حيناً بعد حين بعد تباعدها عنهم كسكان أكثر الثاني والثالث ولا فجون نيون بدوام بعد الشمس عن رؤوسهم كسكان أكثر الخامس وما هو أبعد منه عرضاً وأما في الأشخاص فهو أعدل شخص من أعمل صنف من أعدل نوع .
وأما في الأعضاء فقد ظهر أن الأعضاء الرئيسة ليست شديدة القرب من الاعتدال الحقيقي بل يجب أن تعلم أن اللحم أقرب الأعضاء من ذلك الاعتدال وأقرب منه الجلد فإنه لا يكاد ينفعل عن ماء ممزوج بالتساوي نصفه جمد ونصفه مغلي ويكاد يتعادل فيه تسخين العروق والدم لتبريد العصب وكذلك لا ينفعل عن جسم حسن الخلط من أيبس الأجسام وأسيلها إذا كانا فيه بالسوية وإنما يعرف أنه لا ينفعل منه لأنه لا يحس وإنما كان مثله لما كان لا ينفعل منه لأنه لو كان مخالفاً له لانفعل عنه فإن الأشياء المتفقة العنصر المتضادة الطبائع ينفعل بعضها عن بعض .
وإنما لا ينفعل الشيء عن مشاركة في الكيفية إذا كان مشاركة في الكيفية شبيهة فيها .
وأعدل الجلد جلد اليد وأعدل جلد اليد جلد الكف وأعدله جلد الراحة أعدله ما كان على الأصابع وأعدله ما كان على السبابة وأعدله ما كان على الأنملة منها فلذلك هي وأنامل الأصابع الأخرى تكاد تكون هي الحاكمة بالطمع في مقادير الملموسات .
فإن الحاكم يجب أن يكون متساوي الميل إلى الطرفين جميعا حتى يحس بخروج الطرف عن التوسط والعدل .
ويجب أن تعلم مع ما قد علمت أنا إذا قلنا للدواء أنه معتدل فلسنا نعني بذلك أنه معتدل على الحقيقة فذلك غير ممكن .
ولا أيضاً أنه معتدل بالاعتدال الإنساني في مزاجه وإلا لكان من جوهر الإنسان بعينه .

ولكنا نعني أنه إذا انفعل عن الحار الغريزي في بدن الإنسان فتكيف بكيفية لم تكن تلك الكيفية خارجة عن كيفية الإنسان إلى طرف من طرفي الخروج عن المساواة فلا يؤثر فيه أثراً مائلاً عن الاعتدال وكأنه معتدل بالقياس إلى فعله في بدن الإنسان .
وكذلك إذا قلنا أنه حار أو بارد فلسنا نعني أنه في جوهره بغاية الحرارة أو البرودة ولا أنه في جوهره أحر من بدن الإنسان أو أبرد وإلا لكان المعتدل ما مزاجه مثل مزاج الإنسان .
ولكنا نعني به أنه يحدث منه في بدن الإنسان حرارة أو برودة فوق اللتين له .
ولهذا قد يكون الدواء بارداً بالقياس إلى بدن الإنسان حاراً بالقياس إلى بدن العقرب وحاراً بالقياس إلى بدن الإنسان بارداً بالقياس إلى بدن الحية بل قد يكون لدواء واحد أيضاً حاراً بالقياس إلى بدن زيد فوق كونه حاراً بالقياس إلى بدن عمرو .
ولهذا يؤمر المعالجون بأن لا يقيمون على دواء واحد في تبديل المزاج إذا لم ينجع .
وإذ قد استوفينا القول في المزاج المعتدل فلننتقل إلى غير المعتدل فنقول : إن الأمزجة الغير المعتدلة سواء أخذتها بالقياس إلى النوع أو الصنف أو الشخص أو العضو ثمانية بعد الاشتراك في أنها مقابلة للمعتدل .
وتلك الثمانية تحدث على هذا الوجه وهو أن الخارج عن الاعتدال إما أن يكون بسيطاً وإنما يكون خروجه في مضادة واحدة وإما أن يكون مركباً .
وإنما يكون خروجه في المضادتين جميعاً .
والبسيط الخارج في المضادة الواحدة إما في المضادة الفاعلة وذلك على قسمين : لأنه إما أن يكون أحر مما ينبغي لكن ليس أرطب مما ينبغي ولا أيبس مما ينبغي أو يكون أبرد مما ينبغي وليس أيبس مما ينبغي ولا أرطب مما ينبغي وإما أن يكون في المضادة المنفعلة وذلك على قسمين : لأنه إما أن يكون أيبس مما ينبغي وليس أحرّ ولا أبرد مما ينبغي وإما أن يكون أرطب مما ينبغي وليس أحر ولا أبرد مما ينبغي .

لكن هذه الأربعة لا تستقرّ ولا تثبت زماناً له قدر فإن الأحر مما ينبغي يجعل البدن أيبس مما ينبغي والأبرد مما ينبغي يجعل البدن أرطب مما ينبغي بالرطوبة الغريبة والأيبس مما ينبغي سريعاً ما يجعله أبرد مما ينبغي والأرطب مما ينبغي إن كان بإفراط فإنه أسرع من الأيبس في تبريده وإن كان ليس بإفراط فإنه يحفظه مدة أكثر إلا أنه يجعله آخر الأمر أبرد مما ينبغي .
وأنت تفهم من هذا أن الاعتدال أو الصحة أشد مناسبة للحرارة منها للبرودة فهذه هي الأربع المفردة .
وأما المركّبة التي يكون الخروج فيها في المضادتين جميعاً فمثل أن يكون المزاح أحر وأرطب معاً مما ينبغي أو أبرد وأرطب معاً مما ينبغي أو أبرد وأيبس معاً .
ولا يمكن أن يكون أحر وأبرد معاً ولا أرطب وأيبس معاً .
وكل واحد من هذه الأمزجة الثمانية لا يخلو إما أن يكون بلا مادة وهو أن يحدث ذلك المزاج في البدن كيفية وحدها من غير أن يكون قد تكيف البدن به لنفوذ خلط فيه متكيّف به فيتغير البدن إليه مثل حرارة المدقوق وبرودة الخصر المصرود المثلوج وإما أن يكون مع مادة وهو أن يكون البدن إنما تكيف بكيفية ذلك المزاج لمجاورة خلط نافذ فيه غالب عليه تلك الكيفية مثل تبرد الجسم الإنساني بسبب بلغم زجاجي أو تسخنه بسبب صفراء كراثي .

تعليق : وهنا في هذا الجزء الاخير من الفصل الاول
نجد ان الكتاب قد تناول هذه الجزئية باسهاب شديد وموضحا امزجة وطبائع اعضاء جسم الانسان وقد ذهب الي ابعد من ذلك عندما ذكر ان اختلاف الطقس من منطقة الي اخري ومن اقليم الي اخر له تاثيره ايضا علي طبائع وامزجة اعضاء الانسان وذكران اعدل الطبائع هم سكان الاقليم الرابع ويقصد بذلك سكان المنطقة الاستوائيه وهو هنا يريد القول بان ما يحدث في جسم الانسان من مرض فمرجعه الي خلل قد طرأ علي العضو المريض في طبعه ومزاجه اما بارتفاع درجة حرارته عن الطبيعي او انخفاض شديد عن الطبيعي وكذلك بالنسبة للرطوبة واليبوسه ولم يذكر لنا طبعا كعادته اسباب هذا الخلل في طباع الاعضاء والمتسبب في ذلك .ولكنه يريد كما قلنا سابقا من الطبيب ان يعمل علي ارجاع العضو المريض الي طبعه ومزاجه المعتدل والغالب عليه من الحرارة والرطوبه او البرودة واليبوسه مستخدما في ذلك الادوية المناسبه .
وكان اولي به كما قلنا ان يبحث ويمحص عن الاسباب الحقيقية التي تخرج العضو المريض عن طبيعيته وما الذي دفعه الي ذلك خاصة ان هناك جهاز مناعي يقف في صفه ويدافع عنه ويقاتل معه جنبا الي جنب ضد المرض وكان يجب ان يسأل أيضا ما الذي جعل الجهاز المناعي يضعف ويتخازل عن دفاعه مما اعطي الفرصة للمرض بالنمكن من العضو وامراضه ......................

والي الفصل الثاني باذن الله .
وستجد في الكتاب الثالث والرابع مثالاً لواحد واحد من الأمزجة الستة عشر .
واعلم : أن المزاج مع المادة قد يكون على جهتين وذلك لأن العضو قد يكون تارةً منتفعاً في المادة متبلاً بها وقد تكون تارةً المادة محتبسةً في مجاريه وبطونه فربما كان احتباسها ومداخلتها يحدث توريماً وربما لم يكن .
الفصل الثاني أمزجة الأعضاء
[color=cyan]ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الله اكبر : شيخنا يقول :وانتبهوا جيدا ايها السادة لتلك الكلمات :

واعلم : ان المزاج مع المادة قد يكون على جهتين وذلك لأن العضو قد يكون تارةً منتفعاً في المادة متبلاً بها وقد تكون تارةً المادة محتبسةً في مجاريه وبطونه فربما كان احتباسها ومداخلتها يحدث توريماً وربما لم يكن .

ان المزاج للعضو المريض ويقصد الحاله التي هو عليها اثناء مرضه من حرارة عاليه او تبريد او جفاف او رطوبه مع المادة ويقصد المواد
المواد السائله والافرازات المنصبه والواصله للعضو من صفراء حارقه او سوداء او بلغم او اخلاط اخري من اي نوع

فهو يقول: ان مزاج العضو مع المادة يكون علي جهتين اي وجهين او نوعين .

الجهة والوجه الاول : يكون العضو منتفعا بتلك المواد الواصلة اليه من دم واخلاط واغذيه اذا كانت صالحة وليست فاقدة لخصائصها .

والوجه الثاني : تكون هذه المواد ضاره بالعضو وفاقدة لخصائصها وتسبب له المرض وتحتبس في مجاريه اي خلاياه وعندئذ تسبب

للعضو التهابا وتوريما اي ورما واستطرد وقال : وربما لم يكن .

ونحن نؤكد له ان هذا ما يحدث فعلا . ولكن السؤال هنا : ما السبب في ان هذه المواد الواصلة للعضو من دماء واخلاط وغذاء وسوائل

ما السبب الذي جعلها تفقد خصائصها النافعه لنمو وبناء الخلايا وبالتالي العضو وتتحول الي مواد ضاره تصيب العضو وخلاياه

بالمرض ؟؟

ومرة اخري نراه هنا في تلك الجزئية يرجع الاسباب للمرض الي منطقة سكن المريض واجوائها واحوال طقسها

وتارة اخري الي المواد المنصبة والواصلة الي العضو من دماء وافرازات وسوائل وتعددت الاسباب وتاهت الحقيقة ...





[color:631b=cyan ......
والي الفصل الثاني باذن الله .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http:///madany.ahlamontada.com
Suhir
السادة الأعضاء
Suhir


انثى

المساهمات : 295

تاريخ التسجيل : 17/06/2012

العمل. العمل. : باحثه


القانون في الطب  تحليل 1  Empty
مُساهمةموضوع: رد: القانون في الطب تحليل 1    القانون في الطب  تحليل 1  Emptyالأربعاء 27 مايو 2015 - 13:44

:study: :p p:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مجدي عمران
السادة الأعضاء
مجدي عمران


ذكر

المساهمات : 68

تاريخ التسجيل : 09/07/2012

العمل. العمل. : باحث


القانون في الطب  تحليل 1  Empty
مُساهمةموضوع: رد: القانون في الطب تحليل 1    القانون في الطب  تحليل 1  Emptyالخميس 28 مايو 2015 - 12:10

عبر نفحات النسيم وأريج الازاهير وخيوط الاصيل...أرسل شكرا لك من الاعماق .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راندا
السادة الأعضاء
راندا


انثى

المساهمات : 502

تاريخ التسجيل : 08/12/2014

العمل. العمل. : الطب


القانون في الطب  تحليل 1  Empty
مُساهمةموضوع: رد: القانون في الطب تحليل 1    القانون في الطب  تحليل 1  Emptyالجمعة 19 يونيو 2015 - 18:54

القانون في الطب  تحليل 1  385248276 :ئ ء:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://madany.ahlamontada.com
حسام ابراهيم
السادة الأعضاء
حسام ابراهيم


ذكر

المساهمات : 26

تاريخ التسجيل : 31/05/2013

العمل. العمل. : الطب


القانون في الطب  تحليل 1  Empty
مُساهمةموضوع: رد: القانون في الطب تحليل 1    القانون في الطب  تحليل 1  Emptyالجمعة 19 يونيو 2015 - 19:29

lol! القانون في الطب  تحليل 1  3793765950
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عزمي احمد
السادة الأعضاء
عزمي احمد


ذكر

المساهمات : 93

تاريخ التسجيل : 07/06/2012

العمل. العمل. : باحث في الطب


القانون في الطب  تحليل 1  Empty
مُساهمةموضوع: رد: القانون في الطب تحليل 1    القانون في الطب  تحليل 1  Emptyالجمعة 19 يونيو 2015 - 19:57

القانون في الطب  تحليل 1  1180914118 :9 1:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ام كريم
السادة الأعضاء
ام كريم


انثى

المساهمات : 966

تاريخ التسجيل : 07/06/2012

العمل. العمل. : معلمه


القانون في الطب  تحليل 1  Empty
مُساهمةموضوع: رد: القانون في الطب تحليل 1    القانون في الطب  تحليل 1  Emptyالأربعاء 24 يونيو 2015 - 13:50

:1 2:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
القانون في الطب تحليل 1
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» القانون في الطب تحليل. 2
» القانون في الطب تحليل. 3
» القانون في الطب تحليل. 4
» القانون في الطب تحليل. 5
» القانون في الطب تحليل. 6

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
القانون المفقـود في الطــب . The missing law in medicine :: الصفحة الرئيسية :: الطب القديم . وماذا يقول الاولون .Old medicine-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: