القانون الحديث المفقود في الطب

أول بحث طبي شامل من نوعه في العالم يكتشف الاسباب الحقيقية للمرض بانواعه المختلفه ويتوصل الي كيفية نشأة المرض وكيفية تطوره بالجسم البشري. وكذلك الي كيفية وافضل طرق العلاج السريع والفوري.وايضا الي كيفية الوقاية من المرض نهائيا. ولاول مرة في العالم الأسباب ا
 
البوابة والاخبار.الاخبارالرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخولالبوابة

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم . بسم الله الرحمن الرحيم . الله اكبر : السيدات والسادة :. بعد الاستعانة بالله سبحانه وتعالي وبالقرآن الكريم ومن خلال فك شفرات بعض الايات الكريمة التي تتحدث عن المرض وأصوله في الجسد البشري وبعد تطبيق مدلولها عمليا أربعة وعشرون عاما . فنحن يشرفنا وبكل فخر ان نعلن علي العالم اجمع عن اكتشاف قوانين طبية جديدة تكتشف الأسباب الحقيقية وراء اصابة الانسان بالمرض واسرار وغموض المرض باشكاله وانواعه المختلفة تلك الاسباب المجهولة التي لم تخطر من قبل علي قلب بشر اكتشفت بعد البحث والتنقيب في دهاليز وغرف الامراض المختلفة علي مدي أكثر من أربعة وعشرون عاما . وبالتالي وبناء عليها سنلقي الضوء علي جميع النظريات والقوانين الطبيه المعمول بها حاليا علي مستوي العالم وجميع اساليب وطرق العلاج والطب المختلفه التي تتبعها شعوب العالم وتحليلها تحليلا كاملا وبكل شفافية لمعرفة مواطن الضعف ومواطن القوة والخطأ والصواب في كل نوع واسلوب منها كالطب التقليدي والطب البديل باشكاله وانواعه المختلفه بما فيها الرقية الشرعية والاعشاب والابر الصينيه والحجامه والطاقة بانواعها وغيرها وذلك لدراسة ومعرفة اوجه التقصير في هذه الطرق والاساليب العلاجيه ولمعرفة أسباب الفشل الدولي الذريع في عدم التمكن من القضاء علي اي نوع من الامراض حتي الان وسنعلن أيضا عن الاسباب الحقيقية وراء تعدد وتنوع اشكال وانواع الامراض التي تصيب الانسان وكذلك عن التفسير العلمي الوحيد والدقيق لكيفية تعامل جميع انواع وطرق واساليب الطب البديل مع المرض ومن اهم اهدافنا: توحيد جميع انواع الطب والعلاج البديل في اسلوب علاجي واحد فقط اكثر فاعلية وفتكا في القضاء نهائيا علي المرض متمثلا في جذوره في الجسد وليس أعراضه الظاهرة علي المريض . ونأمل في الوصول الي ابتكارعلاج واحد فقط يتمكن من علاج جميع انواع الامراض المعروفة خلال اسبوع واحد او اسبوعان علي الاكثر.وبالتالي يمكن لنفس العلاج من وقاية الجسم البشري من الاصابة بأي مرض مستقبلا. وكذلك القضاء علي امراض الاطفال والامراض الموروثة وأمراض الشيخوخة و الوصول الي خلق أجيال قادمه بدون مرض او تشوهات خلقية .






المواضيع الأخيرة .        اضطرابات الجهاز الهضمي   الأحد 5 أغسطس 2018 - 23:42 من طرفAhd Allah        علاجات عجيبة  السبت 4 أغسطس 2018 - 0:47 من طرفAhd Allah         الادوية الكميائية المتداولة للبرد تسبب الجلطات الدماغية  الجمعة 3 أغسطس 2018 - 2:20 من طرفAhd Allah        لجنة من الطب الوقائي تتابع الحالات ولا تشخيص حتي الان .  الثلاثاء 31 يوليو 2018 - 23:32 من طرفMagdy        الجنف… 80 بالمئة من حالاته مجهولة السبب  الثلاثاء 31 يوليو 2018 - 23:31 من طرفMagdy        السرطان وأمراض العيون مجهولة السبب والعلاج ؟ !  الأربعاء 18 يوليو 2018 - 18:27 من طرفالحارث        أغرب 10 طرق لعلاج الأمراض بالحيوانات والحشرات   الإثنين 16 يوليو 2018 - 17:53 من طرفMagdy        أغرب أنواع العلاج بالعالم تعرفوا عليها الان  الإثنين 16 يوليو 2018 - 17:52 من طرفMagdy        أمراض خطيرة مجهولة الاسباب.  السبت 14 يوليو 2018 - 5:24 من طرفMagdy        الحمى «مجهولة السبب» تنذر بوجود أمراض مزمنة  السبت 14 يوليو 2018 - 5:23 من طرفMagdy

إرسال مساهمة في موضوع
شاطر | 
 

 أصاب ين سينا . وأخطأ الطب الحديث . الجزء الاول.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
كاتب الموضوعرسالة

Madany abdallah

الأدارة.
avatar


ذكر

المساهمات : 284

تاريخ التسجيل : 01/05/2012

الموقع : القانون الحديث المفقود في الطب

العمل. العمل. : باحث في الطب البديــــــل .


1:مُساهمةموضوع: أصاب ين سينا . وأخطأ الطب الحديث . الجزء الاول.   الإثنين 16 يوليو 2012 - 0:26

تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :

الله اكبر
اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
بسم الله الرحمن الرحيم
الاخوة الاعضاء الكرام .
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

من اهم اسباب الفشل الذي اقترن بجميع الابتكارات والاختراعات والمنتجات الطبيه في مقاومة المرض
بانواعه المختلفة طيلة تلك السنوات السابقه ومنذ بداية ظهور الطب القديم وحتي الان هو أنهم اتبعوا فلسفة
واحده في طريقة العلاج ونهج واحد في مقاومة المرض وتتلخص هذه الطريقة في الاتي :
اولا : تقسيم الطب الي افرع وأقسام وتخصصات بحسب اعضاء جسد الانسان فنجد طب الامراض الباطنيه
وطب أمراض الكبد ثم المخ والاعصاب وطب الامراض الصدريه وطب الحميات وطب العيون والانف
 والاذن وهكذا معتقدين انهم بهذا التقسيم وتلك التخصصات سيكونون اكثر فهما واعمق وعيا وخبرة بالمرض
 واسبابه وبالتالي علاجه ولم يدركوا انهم بهذا التقسيم قد وقعوا في الخطأ الجسيم وفي شرك قد نصبت لهم
شباكه باحكام وتاهت الحقيقة واندثر الصواب بينهم جميعا .

واخذ كل قسم وتخصص من هذه الاقسام والتخصصات يحاول جاهدا معرفة اسباب المرض الخاص به.
ويختلق اسبابا بعيدة تماما عن الاسباب الحقيقيه المجهولة بالنسبة له ومختلفة تماما عن اسباب مرض
بقية أعضاء الجسد والتخصصات والاقسام .
واخذ يختلق اسبابا هو نفسه غير مؤمن بها خوفا من ان يساله احد ما عن اسباب
المرض وحتي يكون جاهزا بالرد اذا ما سئل حفظا لماء وجهه وهو أصلا غير مقتنع بما يقول ونحن نعلم ذلك .

من هنا تعددت الاسباب واصبح كل مرض من الامراض له اسباب مختلفة تماما عن الآخر وضاعت الحقيقة
وبالتالي تعددت واختلفت أنواع واشكال الادويه من مرض الي آخر. وكانت النتيجة للاسف ان اصبح المرض
هو الفائز وسيد الموقف وهو المنتصر. في النهاية.
ثانيا : لقد وضع بعض العلماء السابقون ومنهم عبقري زمانه بن سينا بعض القواعد والاسس والملاحظات الهامة
التي كان من المفروض أن ينتبه اليها اللاحقون ويأخذوا بها ولكنهم ولجهلهم بأهميتها وبقدرها وبعلميتها أهملوها
وكان ذلك احد أسباب الضياع والانقسام والهزائم المتكررة التي لحقت بالطب الحديث الان .

واذا كان الطب القديم قد ترك بعض الفجوات وبعض النقاط أو الحلقات الغير مفهومة ولم يربط بينها وبين بعضها
البعض فقد كان يجب أن يقوم اللاحقون أيضا عن طريق هذا الموروث والكم الهائل من العلوم والمعلومات بالاضافة
 الي ما يتميزون به من قدرات فنية وابتكارات وامكانيات عقلية ان يقوموا باكتشاف تلك الحلقات ومعرفة تلك الهمزات المفقودة
 لتكتمل دائرة العلم الكامل وتحاك بذلك خيوط المعرفة التامة .

 واذا ضربنا مثلا بأحد الامراض. وليكون مثلا : مرض الكبد.. فالطب القديم قال :
والكلام هنا .لشيخ الاطباء ابن سينا رحمه الله.يقول :

فصل في أمراض الكبد

إن الكبد يعرض لها في خاص جوهرها أمراض المزاج وأمراض التركيب والأورام والنفاخات خاصة عند الغشاء
ويتفقأ إلى الفضا وغير ذلك مما نذكره باباً باباً .وقد يحتمل الخرق أكثر من أعضاء أخرى فلا يخاف منه الموت
العاجل إلا أن يصحبه انفجار الدم من عرق عظيم .
وقد تعرض للكبد أمراض بمشاركة وخصوصاً مع المعدة والطحال والمرارة الكلية والحجاب والرئة والماساريقي
 والأمعاء فيشاركها أولاً العروق التي تلي تقعير الكبد ثم يتأسّ ضررها إلى الكبد وربما تمكن .

وأما الحجاب والرئة والكلية فتشارك أولاً عروق الحدبة ثم يتأدّى إلى وأكثر ما تكون المشاركة فإنها تكون من قبل
المعدة فيفسد الهضم معه ويندفع الطعام غير منهضم إلا أن يكون بسبب آخر والأمراض الحدبية قد يكون اندفاع موادها
في الأكثر بإدرار البول وبالرعاف وبالعرق .

وأما الأمراض العقعيرية فيكون ذلك منها بالإسهال والقيء الصفراوي والدموي وبالعرق أيضاً في كثير من الأوقات
 فاعلم جميع ما قلناه وبيناه .

فصل في العلامات الحالة على سوء مزاج الكبد

سوء المزاج الحار : علامته عطش شديد ولا ينقطع مع شرب الماء وقلة شهوة الطعام والتهاب وصفرة البول
 وانصباغه وسرعة النبض وتواتره وحميات وتشيط الدم واللحم وتأذ بالحرارات ويتبعه ذوبان يبتدئ من الأخلاط
ثم من لحم الكبد ويتبعه سحج قد تيبس معه الطبيعة من غير وجع في الأضلاع أو ثقل ويكثر معه القيء الأصفر
 والأحمر والأخضر الكراثي ويكون معه البراز المري كثيراً خصوصاً إن كان هناك مع المزاج مادة وإن لم يكن
 قل الدم وخشن اللسان ونحف البدن.

........

وهنا في هذا المرض كمثال: فان الكتاب اوعز ويرجع اسباب مرض الكبد كعادته الي مزاج الكبد وامراض
 التركيب والاورام والنفاخات والمشاركه مع عضو أخر كالمعده والطحال والمرارة الكلية والحجاب والرئة والأمعاء .
وكذلك علامات مرض هذا العضو بامراض المزاج والملاحظ هنا شيء مهم جدا جدا . وهوان الكتاب قد ذكر
مسببات قد يكون موجود جزء منها فعلا او جميعها موجوده . ولكنه اعتقد ان الاعراض الموجوده هي المسببة
للمرض كما هو الحال في الطب الان . وهذا هو الخطأ الفاحش .

لان في ملازمة هذه الاعراض لمرض الكبد فلا يعني هذا انها صانعة المرض للكبد فهي في الحقيقة اعراض
مرضية مفعول بها وهي ظاهرة من مظاهر مرض الكبد .ويجب ان نتوقف هنا ونسأل هذا السؤال للسادة العلماء :
ما الذي يحدث أولا في الكبد المريض ؟
هل الكبد يمرض أولا ثم تظهر هذه الاعراض من أورام أو التهابات وخلافه ؟
أم انه لابد ان تحدث تلك الاورام والالتهابات في الكبد أولا ليمرض الكبد بعد ذلك  ؟
وحتي لو افترضنا ان هذه الاعراض الموجوده
هي التي سببت مرض الكبد فيجب علينا البحث عن الاسباب التي ادت اليها وصنعتها . ولم يتطرق الكتاب بالبحث
والتنقيب عن الاسباب التي ادت الي اسباب مرض الكبد التي ذكرها. بمعني :اننا لو قلنا ان هناك ورم في الكبد
او التهابا فان الكتاب يرجع اسباب مرض الكبد اليها ثم يرجع هذا الورم او الالتهاب اما الي مزاج الكبد
أي ارتفاع حرارته الزائد او يبوسة زائده او رطوبه او برودة زائده قد تعرض لها الكبد .علي حد تعبيره
او بانصباب مواد غريبه ومغايره لفسيولوجية الكبد وتركيبه قد أدت الي التهاب أو ورم الكبد وهذا الكلام صحيح 100% .
وقد أصاب الكتاب اصابة مباشرة في هذه الجزئية وما ذكر غير الصواب .
ولكنه للاسف الشديد قد أسقط الاسباب التي كانت هي الفاعلة أساسا لتلك الاسباب .
ولم يبحث عن أسباب وقوع هذا الخطأ وهذا الخلل في الجسد الذي كان سببا في خلل مزاج الكبد اي بارتفاع حرارته الزائد
 او يبوسة زائده او رطوبه او برودة زائده قد تعرض لها الكبد .
وكذلك لم يبحث في أسباب تواجد هذه المواد والافرازات والسوائل الغريبة والتي قال عنها : بانصباب مواد غريبه ومغايره لفسيولوجية
 الكبد وتركيبه قد أدت الي التهاب أو ورم الكبد.
وكان يجب علي السادة المعاصرون ان يلتقطوا هذا الخيط وهذا الشعاع ويسيروا في اتجاهه وينقبوا في جنباته ولكنهم للاسف
لم ينتبهوا الي أهميته ولم يفهموا فلسفة ماترمي اليه تلك الاشارات .
والخطأ الذي وقع فيه الكتاب هو أنه كان يجب عليه أن يبحث عن الاسباب التي أدت الي أسباب حدوث ووقوع هذه الأعراض
 بالكبد سواء بالورم او بالالتهاب أو بوجود فيروس او ميكروب أو بتغيير في المزاج وارتفاع حرارته الزائد او يبوسة زائده
 او رطوبه او برودة زائده.وخلافه ...وبالتالي فقد أخطأ المعاصرون نتيجة هذا الخطأ . وما بني علي خطأ فهو خطأ .
وذلك لان مرض الكبد سواء بالتهاب او بورم او غيره كان آخر مرحلة في خط سير المرض في هذا الجزء الحيوي من الجسم .
وبالقضاء علي الكبد قضي علي صاحبه .

وكان يجب ان يعلم ان هناك مراحل وأعضاء أو خلايا سابقة قد مر بها المرض قبل ان يصل الي آخر مراحله وهي الكبد.
ولن يتم علاج الكبد من مرضه ابدا وقواعد مرضه راسخة في اعضاء وخلايا اخري تمد الكبد بالمرض ..

وقد ذكر الكتاب نقطة جميلة وعلمية وحيوية وهامة جداا وهي المرض بالمشاركه . وكان يجب علي الكاتب ان يتوقف عند هذه النقطة
 طويلا ليعلم انه لن يتم علاج الكبد علاج نهائي الا بعلاج من يشاركه من الاعضاء والخلايا في المرض لانه اساسا اصل المرض
 وهو المرحلة السابقة لمرض الكبد والذي يرسل المرض الي الكبد باستمرار ليلا ونهار ولكنه قد غفل عن هذه النقطة المهمة جداا
واوقع نفسه ومن اتبعه في خطأ جسيم .... هذا طبعا باختصار شديد في تلكم الجزئية الهامة ..

اما الطب الحديث فله وجهة نظر أخري  تختلف عن فلسفة ابن سينا في تلك الاسباب وفي العلاج كذلك
فقد ذكر احد الاطباء وهو استشاري أمراض المخ والاعصاب والعلاج بالاوزون.
.A B Cبان اسباب خلل الكبد كثيرة منها: التهاب الكبد الوبائي . الكحوليات .والبلهارسيا.والزهري.وترسب النحاس او الحديد.
او السموم والمبيدات الحشريه. فيروس .وذكر ان العلاج يكون بالعلاج الدوائي والغذاء الدقيق .

طبعا تصريحات سازجة ومبهمة وليس لها اي قيمة نهائيا .ولا تثمن ولا تغني عن جوع .
أما بن سينا رحمه الله فقد كان كعادته بارعا وحكيما وذكيا وأرجع الاعراض المرضية الظاهرة في الكبد من التهابات واورام وخلافه
الي أسبابها الحقيقية كما اسلفنا .بخلاف الطب الحديث الذي اعتقد ان هذه الاعراض فقط هي السبب الرئيسي في مرض الكبد .

ونحن نقول ان اسباب الفشل الكبدي كمثال لجميع انواع الامراض المعروفه  مغايره لما ذكر باستثناء السموم وترسبات النحاس والحديد
مع اننا نشك فيها لان الكبد لوكان قويا ولم يكن ضعيفا اصلا بفعل الافرازات المرضيه المحيطة به والموجودة في خلاياه لقام بطرد هذه
الاشياء الضاره بمشاركة الجهاز المناعي الي خارج الجسم عن طريق البول مثلا
او اي مخرج يراه مناسبا وما ترسبت فيه تلك المواد او غيرها او قام الجهاز المناعي المكلف بالتعامل معها قبل ان تصل أصلا الي
الكبد . ولا ضرر ولا ضرار ...

والي لقاء في الجزء الثاني .
لنلقي الضوء علي جزئية مرض الكبد باسهاب وشرح أكثر تفصيلا .
مع شكري وتقديري


الموضوع الأصلي : أصاب ين سينا . وأخطأ الطب الحديث . الجزء الاول.
المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب
الكاتب: Madany abdallah

...............................................................................................
الله اكبر
 اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
بسم الله الرحمن الرحيم
 قل ياأيها الناس قد جائكم الحق من ربكم فمن اهتدي فاِنما يهتدي لنفسه
ومن ضل فاِنما يضل عليها وما انا عليكم بوكيـــــــــــل.
 صدق الله العظيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http:///madany.ahlamontada.com

كاتب الموضوعرسالة

غسان

السادة الأعضاء
avatar


ذكر

المساهمات : 171

تاريخ الميلاد : 19/08/1970

تاريخ التسجيل : 02/07/2015

العمل. العمل. : الخدمات الصحية


8:مُساهمةموضوع: رد: أصاب ين سينا . وأخطأ الطب الحديث . الجزء الاول.   الخميس 14 يناير 2016 - 2:25

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الخنساء

السادة الأعضاء
avatar


انثى

المساهمات : 283

تاريخ التسجيل : 22/03/2015

العمل. العمل. : الطب


9:مُساهمةموضوع: رد: أصاب ين سينا . وأخطأ الطب الحديث . الجزء الاول.   الجمعة 15 يناير 2016 - 9:40

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

صلاح الدين

السادة الأعضاء
avatar


ذكر

المساهمات : 162

تاريخ الميلاد : 20/11/1975

تاريخ التسجيل : 01/06/2015

العمل. العمل. : الطب البديل . الحجامة


10:مُساهمةموضوع: رد: أصاب ين سينا . وأخطأ الطب الحديث . الجزء الاول.   الإثنين 25 يناير 2016 - 18:19

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

صلاح الدين

السادة الأعضاء
avatar


ذكر

المساهمات : 162

تاريخ الميلاد : 20/11/1975

تاريخ التسجيل : 01/06/2015

العمل. العمل. : الطب البديل . الحجامة


11:مُساهمةموضوع: رد: أصاب ين سينا . وأخطأ الطب الحديث . الجزء الاول.   الجمعة 22 ديسمبر 2017 - 23:45

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

Samia

السادة الأعضاء
avatar


انثى

المساهمات : 46

تاريخ التسجيل : 05/09/2012

العمل. العمل. : الهندسه


12:مُساهمةموضوع: رد: أصاب ين سينا . وأخطأ الطب الحديث . الجزء الاول.   الإثنين 30 أبريل 2018 - 23:38

شكرا علي الموضوع القيم والممبز .

الموضوع الأصلي : أصاب ين سينا . وأخطأ الطب الحديث . الجزء الاول.
المصدر : القانون الحديث المفقود في الطب
الكاتب: Samia

...............................................................................................

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أصاب ين سينا . وأخطأ الطب الحديث . الجزء الاول.
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 2انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
القانون الحديث المفقود في الطب  :: الصفحة الرئيسية :: الطب القديم . وماذا قال الاولــون .-
إرسال مساهمة في موضوع